you are here:
التحذير من الكذب Print Email
عربي - خطب الجمعة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

عن الكذبِ والتَّحْذِيرِ مِنْ كَذْبَةِ أَوَّل نيسان

 

إنَّ الحمدَ للهِ نَحمَدُهُ ونستعينُهُ ونستهدِيهِ ونشكرُهُ ونستغفرُهُ ونتوبُ إليه، ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا ومِنْ سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ له ومَنْ يُضلِلْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ ولا مثيلَ ولا شبيهَ لهُ أَحَدٌ صمَدٌ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ وأشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عبدُه ورَسُولُه مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ هَادِيًا ومُبَشِّرًا وَنذيرًا، علَّمَ الأمةَ ما ينفعُها وحَذّر مِمّا يضرُّها في دينِها ودنياها فَصَلِّ اللهمَّ على سَيِّدِنا مَحمَّدٍ وعلَى ءالِه وأصحابِه الطَّيبينَ الطاهرِينَ.

أمّا بعدُ عبادَ اللهِ، فَإِنِّي أُوصِي نَفْسِي وإِيَّاكُمْ بِتَقْوَى اللهِ تعالى والعملِ بشريعتِهِ والاستِنَانِ بِسُنَّةِ نبيِّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم. واعلَمُوا أَنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ سورة التوبة/119.

إخوةَ الإيمانِ، إنَّ اللهَ سبحانَهُ وتعالَى قد أَمَرَنَا بِفِعْلِ الخيرِ ونَهَانَا عنِ الشَّرِّ. وكذا رسولُهُ الكريمُ فَقَدْ أَرْسلَهُ رَبُّنا مُعَلِّمًا الناسَ الخيرَ دَاعِيًا لَهُمْ إِلى مكارِمِ الأَخلاقِ ومَحاسنِها كمَا قالَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ "إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ مَكارِمَ الأَخْلاقِ" رواهُ البيهقيُّ في السُّنَنِ الكُبْرَى.

وإِنَّهُ مِنْ عَظيمِ الصِّفاتِ التِي أَمَرَ اللهُ بِهَا وَحثَّ عليهَا رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصِّدْق، ومِنْ أَخْبَثِ الصِّفاتِ التي نَهَى عنهَا الكَذِب. فَقَدْ روَى الإمامُ مسلِمٌ في صَحيحِهِ عَنْ عبدِ اللهِ بنِ مَسعودٍ رضيَ اللهُ عنهُ قال قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم "عليكُم بالصِّدقِ فإنَّ الصِّدقَ يَهدِي إلى البِرِّ وإنَّ البِرَّ يَهدِي إلَى الجنّة، وما يَزَالُ العَبْدُ يَصْدُقُ ويَتَحَرَّى الصِّدْقَ حتى يُكتَبَ عِندَ اللهِ صِدِّيقا، وإيَّاكُم والكَذِبَ فإنَّ الكذِبَ يَهدِي إلى الفُجُورِ (أي هو وَسِيلَةٌ إلَى ذلك، أي طريقٌ يُوصِلُ إلَى ذلِك) وإنَّ الفُجورَ يهدِي إلى النَّارِ وما يزالُ العبدُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الكَذِبَ حتى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذّابًا" اﻫ

معنَى هذَا الحديثِ إخوةَ الإيمانِ أنَّ الصدقَ يهدِي إلى العملِ الخالِصِ مِنَ كلِّ مَذْمُومٍ ويُوصِلُ إلَى الجنَّةِ وأَنَّ الكذبَ يُوصِلُ إلى الفُجورِ وَهُوَ الميلُ عنِ الاستِقامَةِ والانبعاثُ فِي المعاصِي الْمُوصِلُ إلَى النَّارِ، ففِي هذَا الحديثِ الحثُّ على تَحَرِّي الصِّدْقِ وهُوَ قَصْدُهُ والاعتناءُ بهِ وعلَى التَّحذيرِ مِنَ الكَذِبِ والتَّساهُلِ فيهِ فَإِنَّهُ إذَا تَساهَلَ الشخصُ فيهِ كَثُرَ مِنْهُ فَعُرِفَ بِهِ. وَأمّا قولُه "حَتَّى يُكتَبَ عِندَ اللهِ صِدِّيقا" وقولُه "حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذّابًا" فمعناهُ أنَّهُ يُحكَمُ له بذَلِكَ وَيَسْتَحِقُّ الوَصْفَ بِمَنْزِلَةِ الصِّديقِينَ وثوابهم أَوْ صفة الكاذبينَ وعقابهم والمرادُ إظهارُ ذلكَ للمخلوقينَ إمّا بأَنْ يَشتهِرَ بِحَظِّهِ مِنَ الصِّفتَيْنِ فِي الملإ الأعلَى أي الملائكةِ وإمَّا بأن يُلْقى ذلكَ في قُلوبِ الناسِ وأَلْسِنَتِهِمْ ويُوضَعُ لهُ القَبُولُ أو البَغْضَاءُ فإنَّ الكذِبَ إذا تكَرَّرَ أصبحَ عادةً وطبيعةً يَصْعُبُ الخلاصُ منها وعندَها يُكْتَبُ الإنْسانُ كذّابًا، نسألُ اللهَ تعالى أنْ يجعلَنَا معَ الصَّادِقِين.

والكَذِبُ إخوةَ الإيمانِ وهو مَا نُريدُ بَسْطَ الكَلامِ فيه، هُوَ الكلامُ على خِلافِ الواقعِ معَ العِلْمِ بأنّهُ بخلافِ الواقِعِ ومنهُ ما هو منَ الكبائرِ ومنهُ ما يكونُ منَ الصغائرِ ومنهُ ما يكونُ كفرًا والعياذُ باللهِ تعالى. فإنْ كانَ الكذِبُ لا ضررَ فيه لمسلِمٍ فهو مِنَ الصغائر، لكن احذَرْ أخي المسلم فإن الصغيرةَ لا يُتَهَاوَنُ بها لأنَّ الجبالَ مِنَ الحصَى. فَقَدْ رَوَى أَحمدُ وَالطَّبرانِيُّ أنهُ صلى الله عليه وسلم قالَ "إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّراتِ الذُّنوبِ فَإِنَّمَا مَثَلُ مُحَقَّراتِ الذُّنوبِ كَمَثَلِ قَوْمٍ نَزَلُوا بَطْنَ وَادٍ فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ وجاءَ ذَا بِعودٍ حتَّى حَمَلُوا مَا أَنْضَجُوا بِهِ خُبْزَهُمْ وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنوبِ مَتَى يُؤْخَذْ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكْهُ" اﻫ والْمُرَادُ بِالمحقَّراتِ الصَّغائِرُ ودَلَّ الحديثُ الشّريفُ علَى أَنَّ الصَّغَائِرَ أَسْبَابٌ يُؤَدِّي الإصرارُ عليها والإكثارُ مِنْهَا إلَى ارْتِكَابِ الكَبَائِرِ، فكَمْ مِنْ صَغيرَةٍ يَحْقِرُهَا فَاعِلُها فتَسوقُهُ إلى كَبيرَةٍ، وقد تَسوقُهُ إلَى الكُفرِ، ولذا قالَ بعضُ السَّلفِ "المعاصِي بَريدُ الكُفْرِ كَمَا أَنَّ الحُمَّى بَريدُ الْمَوْتِ". عافَانَا اللهُ مِنْ كُلِّ الشّرور.

وأمَّا إِنْ كَانَ الكَذِبُ فِيهِ ضَرَرٌ يَلْحَقُ مُسْلِمًا فَهُوَ مِنْ كبَائرِ الذُّنوبِ والعياذُ بِاللهِ تَعالَى. وَمِنَ الكَذِبِ القَبيحِ الكذِبُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وقدْ قالَ عليهِ الصلاةُ والسَّلام "مَنْ كَذَبَ عليَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّار" اﻫ رواهُ الشيخان. فإذَا كانَ في هذا الكذِبِ تَحْلِيلُ مُحَرَّمٍ بِالإجماعِ مَعْلُومٍ مِنَ الدِّيْنِ بالضَّرُورَةِ مما لا يَخْفَى عليه كَالقَتْلِ وَالسَّرِقَةِ والغَصْبِ أو تَحريمُ حَلالٍ ظَاهِرٍ كذلك كَالبيعِ والنِّكاحِ فهو كفرٌ والعياذُ باللهِ تعالى، كما يَفْتَرِي بَعْضُهُم لِيُضْحِكَ الناسَ فَيَقُولُ قالَ اللهُ تعالى "إذا رَأَيْتَ الأَعْمَى فَكُبَّهُ على وَجْهِهِ إِنَّكَ لَسْتَ أَكْرَمَ مِنْ رَبِّهِ" فهذا كفرٌ والعياذُ باللهِ مِنْ ذلك.

واعلَمُوا إِخوةَ الإيمانِ أنَّ الكذِبَ حرامٌ سواءٌ قالَهُ الشخصُ مازِحًا أم جادًّا وسواءٌ أرادَ به أنْ يُضْحِكَ القَوْمَ أَمْ لا فَهَذَا حَرَامٌ قَالَ عَلَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ "وَيْلٌ لِلَّذِي يُحَدِّثُ القَوْمَ ثم يَكْذِبُ لِيُضْحِكَهُم وَيْلٌ لَهُ وَوَيْلٌ لَهُ" [رواهُ أحمدُ في مُسنَدِهِ] أي أنَّ هذَا كبيرَةٌ يستَحِقُّ فاعِلُها العذَابَ الشديدَ في الآخرة.

فَمِمَّا يَنْبَغِي أَنْ يُحَذَّرَ مِنْهُ إِخْوَةَ الإِيمانِ مَا يُسَمِّيهِ بَعْضُ النَّاسِ كَذْبَةَ أوّلِ نَيسَان، فَالكَذِبُ حَرَامٌ في أَوَّلِ نِيسان وفِي غَيرِه، وَيَحْصُلُ فِيهِ وَفِي كثيرٍ مِنَ الأَحيانِ تَرويعٌ لِلْمُسْلِمِ فَيَقُولُ لَهُ الكاذبُ مَثلاً إنَّ ابنَكَ ماتَ أو حَصَلَ مَعَ زَوجَتِكَ كذا وكذا فيُخِيفُهُ وَيُرَوِّعُهُ والعياذُ باللهِ تعالى وترويعُ المسلمِ حرامٌ ففي مُسْنَدِ أَحمدَ أَنَّ رسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسلم قالَ "لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا" اﻫ قالَهُ لَمَّا رَوَّعَ بَعْضُهُمْ رَجُلاً مِنَ أَصْحَابِهِ مزاحًا بأخذ نَبْلٍ منه وهو نائم.

فالكَذِبُ أيها الأحبَّةُ كما قالَ بعضُ الصحابةِ لا يَصْلُحُ في جِدٍّ ولا في هَزْلٍ [رواه سعيد بن منصور في سننه] أيْ مَزْحٍ ولو كانَ المقصِدُ إِضحاكَ الحاضرِينَ ولو لم يَكُنْ فيهِ إيذاءٌ للنَّاسِ فهو حرامٌ وقدْ قالَ رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم "إِنِّي لأَمْزَحُ وَلا أَقُولُ إِلا حَقًّا" فَأَخْبَرَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حَدِيْثِهِ هذا أنَّه يَمْزَحُ ولكِنْ لا يَقُولُ إِلا حَقًّا أي أنَّه صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لا يَكْذِبُ، كما ونحذِّرُكُم مِنْ قَوْلِ بَعْضِ النَّاسِ "الكَذِبُ مِلْحُ الرِّجال"، وقولِ بعضٍ "وَعَيْب على اللي بِيُصْدُق" فإنهما تكذيبٌ للدينِ مُخرجانِ مِنَ الإسلامِ لأنَّ الأَوَّلَ فيهِ اسْتِحْسَانٌ لِمَا هُوَ مَعْلُومٌ بينَ المسلِمينَ قُبْحُهُ فِي الدِّينِ وفِي الثانِي اسْتِقْبَاحٌ لِمَا هُوَ مَعلومٌ حُسْنُهُ في الدِّينِ فَكِلاهُمَا يَلْزَمُ منهُ تكذيبُ الدِّينِ والعِياذُ بِاللهِ تعالَى.

فَاحذَرُوا مِنَ الكَذِبِ إخوةَ الإيمانِ وحَذِّرُوا مِنْه فإنَّهُ إذا استحكمَ منَ الشخصِ صارَ عادَةً خبيثةً دالَّةً على خُبْثِ طَبْعِ صاحِبِها، فاتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا معَ الصَّادِقين.

اللهمَّ احْفَظْنَا مِنَ الكذِبِ وسائر المحرماتِ يا أرْحَمَ الرَّاحِمِين.

     هذَا وأستَغفِرُ اللهَ لي ولكم

 

الخُطبةُ الثانيةُ

إنّ الحمدَ للهِ نَحمدُهُ ونَستعينُهُ ونَستهدِيهِ ونشكُرُه ونَستغفرُه ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفسِنا ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فلا مُضِلّ لهُ ومَن يُضلِلْ فلا هادِي لهُ، والصلاةُ والسلامُ على سَيِّدِنا محمدٍ الصادِقِ الوَعْدِ الأَمينِ وعلَى إِخوانِه النبيِّينَ وَالْمُرْسَلِين. وَرَضِيَ اللهُ عَنْ أُمَّهاتِ المؤمِنينَ وءالِ البَيْتِ الطَّاهِرينَ وَعَنِ الخُلفاءِ الرَّاشدِينَ أبِي بكرٍ وعُمَرَ وعُثْمَانَ وَعَلِىٍّ وعَنِ الأَئِمَّةِ الْمُهْتَدِينَ أبِي حنيفَةَ ومَالِكٍ والشافِعِيِّ وأحمَدَ وعنِ الأولياءِ والصَّالحينَ أمَّا بعدُ عبادَ اللهِ فإِنِّي أوصيكُمْ ونفسِي بتَقوَى اللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ فاتقوه.

واعْلَمُوا أَنَّ اللهَ أَمَرَكُمْ بِأَمْرٍ عَظِيمٍ أَمَرَكُمْ بِالصَّلاةِ والسلامِ علَى نَبِيِّهِ الكَريمِ فقالَ: {إِنَّ اللهَ وملائِكَتَهُ يُصَلُّونَ علَى النَّبِيّ يا أَيُّهَا الذينَ ءامنُوا صَلُّوا عليهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} اللهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا مَحمَّدٍ وعلَى ءالِ سَيِّدِنا محمدٍ كما صلَّيتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيِّدِنا إبراهيمَ وبَارِكْ عَلَى سيدِنا محمَّدٍ وعلَى ءالِ سيدِنا محمدٍ كمَا باركتَ على سيدِنا إبراهيمَ وعلَى ءالِ سيدِنا إبراهيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مجيدٌ، يقولُ اللهُ تعالى: {يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُـوا رَبَّكُـمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَىْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وتَرَى النَّاسَ سُكارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلكنَّ عَذَابَ اللهِ شَدِيدٌ} سورة الحج/1ـ2، اللهمَّ إِنَّا دَعَوْنَاكَ فَاسْتَجِبْ لَنَا دُعاءَنا فَاغْفِرِ اللهمَّ لنا ذُنوبَنَا وإِسرافَنَا في أمرِنا، اللهمَّ بِجاهِ نَبِيِّكَ محمَّدٍ ءاتِنَا فِي الدُّنيا حسنَةً وفِي الآخرَةِ حسنَةً وقِنَا عَذَابَ النارِ وأَدْخِلْنَا الجنَّةَ مَعَ الأَبْرَارِ يَا عَزِيزُ يَا غَفَّار اللهمَّ اغفِرْ لِلمؤمنينَ والمؤمناتِ الأَحْياءِ منهم والأَمواتِ اللهُمَّ اجعَلْنَا هُدَاةً مُهْتَدِينَ غيرَ ضَالِّينَ وَلا مُضِلِّينَ اللهمَّ استُرْ عَورَاتِنا وءامِنْ رَوْعاتِنَا واكْفِنَا ما أَهَمَّنا وَقِنَا شَرَّ مَا نَتَخَوَّفُ اللهمَّ اجْزِ الشيخَ عبدَ اللهِ الهررِيَّ رَحَمَاتُ اللهِ عليهِ عنَّا خَيْرا.

عبادَ الله {إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بالعَدْلِ والإِحسانِ وإِيتاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} اذكُروا اللهَ العظيمَ يُثِبْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ وَاسْتَغْفِرُوهُ يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.