you are here:
تَحريم الدّعاءِ للمؤمنينِ والمؤمناتِ بمغفرةِ جميعِ الذُّنوبِ، إقرأ واستمع بصةت الشيخ عبد الرَّزاق الشَّريف Print Email
عربي - احفظ لسانك

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

Download

احفظ لسانك

الحمدُ لله ربِّ العالمين لهُ النِّعْمَةُ وَلَهُ الفَضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَن

صَلَوَاتُ اللهِ البَرِّ الرَّحيم والملائِكَةِ الْمُقرَّبينَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ الـمُرسَلِين وحَبِيبِ رَبِّ العَالمين

وعلى جميعِ إخوانِهِ مِنَ النَّبِيينَ والـمُرسَلِين وَءَالِ كُلٍّ والصَّالِحين وسَلامُ اللهِ عليهم أجمعين

 

حكم من شكر غيره على المعصية

اعلم رحمكَ اللهُ أنّ فاعِلَ المعصِيةِ لا يُشْكَرُ على فِعْلِه المعصيةَ ولا يجوزُ تَشْجِيْعُهُ على فِعْلِها، وإنَّ مما يجبُ التّحذيرُ مِنه ما شَاع بينَ بعضِ النّاس منْ أنهُم يقولونَ لِمَنْ عَمِلَ مَعصِيةً كأنْ شَتَمَهُم وسَبَّهُم (شُكْرًا) يُرِيدُونَ بذلكَ التَّهَكُّمَ بهِ، فَإنَّ هَذِه الكَلِمَةَ مَنْ كَانَ لا يَفهَمُ مِنْها استحسَانَ المنكَرِ إلا التَّهَكُّمَ بالشّخصِ القَائلِ لا يَكفُر، لكنَّ هذهِ الكَلِمَةَ يجبُ النَّهيُ عنها في مِثْلِ هَذا الموضِعِ لأنَّ الـمُنكَرَ لا يُقابَلُ قائِلُه بالشُّكْرِ.

 

حكم من ذم الطفل الذي لا يلعب

واعلم رحمك اللهُ أنّ كَثْرةَ اللّهْوِ واللّعِبِ منَ الأمُورِ التي لا خَيرَ فيها وأنّ الممْدُوحَ في شَرع اللهِ هوَ الاشتغالُ بِطَاعةِ اللهِ بدَلَ اللّهْوِ واللّعِب.

وإنّ مما يجِبُ النَّهيُ عنه قولُ بَعضِهِم إذَا رَأَوْا طِفْلا قَليلَ الحرَكةِ لا يُكثِرُ مِنَ اللّعِبِ معَ الأولادِ (هذَا الولَدُ أهْبَل أو أجْدَب) لأنّه لا يلعَبُ كَثِيرا كغَيرِه منَ الأطفالِ، بل الذي يعتقدُ أنّ تَركَ اللعبِ بالمرة نُقصَانٌ في العَقلِ يَكفُرُ والعياذُ بالله.

فقد ورد في الحديثِ أنّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ "مَا أنَا مِنْ دَدٍ ولا الدَّدُ مِنِّي". والدَّدُ اللّهْوُ واللّعِبُ، وقولُه "ولا الدَّدُ مِنّي" معناه ليسَ مِنْ خِصَالي. وفي روايةٍ للبيهقي مِنْ حَدِيثِ أنَسِ بنِ مالكٍ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لَسْتُ مِنْ دَدٍ ولا الدَّدُ منّي" قال عليُّ بنُ الـمَدِينِيّ سألتُ أبا عُبيدة صاحبَ العربيةِ عن هذا فقالَ يقولُ لستُ مِنَ البَاطِلِ ولا الباطِلُ مِنّي، قال البيهقيُ وقال أبو عُبيد القاسِمُ بنُ سَلام "الدّدُ" هو اللّعبُ واللّهْوُ. رواهُ الطّبرانِيُّ وغَيْرُه، وروى النَّسَفِيُّ في تفسيرهِ عن نبيّ اللهِ يَحْيى أنّه لـمَّا دَعاهُ بعضُ الصِّبيانِ للّعِبِ مَعهُم قالَ لهم "ما للّعِبِ خُلِقْنَا".

وانظرُوا كلامَ ابنِ الجوزيّ رحمه اللهُ ورضيَ عنه حيث قال فإنّي أذْكُرُ نفسِي وليَ همّة عَاليةٌ وأنا في المكتبِ ابنُ سِتِّ سِنين وأنا قَرينُ الصِّبيانِ الكِبار قَد رُزِقْتُ عَقْلا وافِرًا في الصِّغَر يزِيدُ على عقلِ الشُّيوخ فما أَذكُرُ أنّي لعِبْتُ في طريقٍ معَ الصِّبيان قطُّ.

 

تَحريم الدّعاءِ للمؤمنينِ والمؤمناتِ بمغفرةِ جميعِ الذُّنوبِ

 وَاعلَم رَحمَكَ اللهُ أنّ بعضَ عُصاةِ المسلمينَ لا بُدّ أن يُعذَّبُوا بنارِ جهَنّم لِوُرودِ النّصِ في ذلكَ كقولهِ تعالى ﴿إنَّ الذِينَ يأكُلونَ أموَالَ اليَتامَى ظُلْمًا إنّما يَأكُلونَ في بُطُونهِم نارًا وسَيَصْلَونَ سَعِيرًا[1] أي سيَدخُلونَ نارَ جَهنّمَ، وقولِه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلم "يَخرُجُ قَومٌ مِنَ النّارِ بشَفاعَةِ محمّدٍ" رواهُ البُخَارِيُّ ومسلم

وَقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم "يَخرُجُ منَ النّارِ مَن قالَ لا إلهَ إلا اللهُ وفي قَلبِه وَزنُ ذَرّةٍ مِن إيمانٍ" رَوَاهُ البُخَارِيّ.

وإنّ مما يجبُ التّحذيرُ مِنهُ قولُ بعضِ النّاسِ اللهُمَّ أجِرنَا وأَجِرْ والِدِينا وجَميعَ المسلمينَ والمسلمَاتِ مِنَ النّار فإنّ هذا مُعارِضٌ لِلنُّصوصِ الصَّريحةِ لِأنَّ مَعْنَاهُ لا تُدْخِل أَحَدًا مِنْهُمُ النَّار.

وأمّا حديثُ "مَنِ استَغفَرَ للمؤمنينَ والمؤمناتِ كانَ لهُ بِكُلِّ مؤمِنٍ ومؤمِنةٍ حَسنَة" رواهُ الطبراني، فلَيس فيه الدّعاءُ للمؤمنينَ والمؤمناتِ بمغفرةِ جميعِ الذّنوبِ وإنّما معناهُ اغفِر لبَعضٍ بعضَ ذُنوبهِم ولبَعضٍ جمِيعَ ذنُوبهِم.

قالَ الشَّوْبَريُّ في تجرِيدِهِ حَاشِيَةَ الرّمليِّ الكبيرِ ما نَصُّه: وجَزمَ ابنُ عبدِ السّلام في الأمَاليّ والغزاليُّ بتَحريمِ الدُّعَاءِ للمؤمنينِ والمؤمناتِ بمغفرةِ جميعِ الذُّنوبِ وبعدمِ دُخولهمُ النّارَ، لأنّا نَقطَعُ بخبَرِ اللهِ تعالى وخبَرِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أنَّ فِيهِم مَن يَدخُلُ النّارَ. اهـ

 

وَسُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين


[1] سورة النساء/10

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.