you are here:
المدينة تنفي خبثها Print Email
عربي - من هدي النبوة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ المُرْسَلِينَ

المدينةُ تَنفِي خَبَثَها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"المدينةُ تَنفِي خَبَثَها كَمَا يَنفِي الكِيرُ خَبَثَ الحَدِيد" رواه مسلم.

معناه تَطرُدُ الكافِرَ ولا تَقبَلُه، بعضُهم في حياتِهم يُخرَجُونَ وبَعضُهم بَعدَ مَوتهِم.

قولُه صلى الله عليه وسلم في المدينة إنها تَنفِي خَبَثَها وشِرارَها كمَا يَنفِي الكِيرُ خَبَثَ الحدِيد، وفي الروايةِ الأُخرى كما تَنفِي النّارُ خَبَثَ الفِضّة" قالَ العُلَماء خَبَث الحدِيد والفِضّة هو وسَخُهُمَا وقَذَرُهما الذي تُخرجُه النارُ منهُما.

وفي الحديث الصحيح الذي ذكره مسلِمٌ: "لا تَقُومُ السّاعةُ حتى تَنفي المدينةُ شِرارَها كما ينفي الكِيرُ خَبَثَ الحَدِيد" قال النووي في شرح مسلم هذا والله أعلَم في زمَنِ الدّجّال كما جاء في الحديث الصّحيح الذي ذكَرَه مسلم في أواخِر الكِتاب في أحاديثِ الدّجّال "أنّهُ يقصِدُ المدِينَةَ فتَرجُفُ المدينةُ ثَلاثَ رَجَفَاتٍ يُخرِجُ الله بها منها كلَّ كافِر ومُنافِق"، فيحتَمل أنه مختَصّ بزَمن الدجّال ويحتَمِلُ أنه في أزمَانٍ متَفَرّقةٍ والله أعلم.

قوله صلى الله عليه وسلم "أُمرتُ بقريةٍ تأكلُ القُرى" مَعناهُ أُمِرتُ بالهِجرةِ إليهَا واستِيطَانهَا، وذَكَروا في مَعنى أَكْلِ القُرَى وجْهَين أحَدُهما أنّها مَركَزُ جُيوشِ الإسلام في أوّلِ الأمر، فمِنها فُتِحتِ القُرَى وغُنِمَت أَموالها وسبَايَاهَا، والثاني معناهُ أنّ أكلَها ومِيرتَها تكونُ مِنَ القُرى المفتَتحة وإليها تُسَاقُ غنَائمُها.

قولُه صلى الله عليه وسلم يقولونَ: "يَثرِب وهي المدينة" يعني أنّ بعضَ الناسِ منَ المنَافقِينَ وغَيرِهم يُسمُّونهَا يَثرِب وإنّما اسمُها المدينة وطَابة وطَيبة، ففي هذا كراهَةُ تَسمِيتِها يَثرب، وقد جَاء في مسند أحمدَ بنِ حَنبل حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في كراهَةِ تَسمِيتها يثرِب.

قالوا وسَببُ كَراهَةِ تَسمِيتِهَا يَثرِب لفظُ التّثريب الذي هو التّوبيخ والملامَةُ، وسُمّيت طَيبة وطَابة لحُسْنِ لفظِهما، وكان صلى الله عليه وسلم يُحِبُّ الاسمَ الحسَن ويَكرَهُ الاسمَ القَبِيح،

وأمّا تَسمِيَتُها في القرءانِ يَثرب فإنّما هوَ حِكايَةٌ عن قَولِ المنَافقِين والذينَ في قُلوبهِم مَرضٌ، قال العلماءُ ولمدينةِ النبي صلى الله عليه وسلم أسماءٌ منها المدينة. قال اللهُ تعالى﴿مَا كانَ لأَهلِ المدينةِ سورة التوبة/120.

وطَابَة وطَيبة والدّار، فأمَّا الدّار فلِأَمنِهَا والاستقرارِ بها، وأمّا طَابَة وطَيبة فمِن الطِيب وهوَ الرّائحة الحسَنة، والطّابُ والطِّيبُ لغَتَانِ، وقيلَ منَ الطَيّب بفتح الطاءِ وتَشديد الياء وهو الطّاهِر لخُلُوصِها منَ الشِّركِ وطهَارتها، وقيلَ منْ طِيبِ العَيشِ بها، وأمّا المدينةُ ففِيها قولانِ لأهلِ العَربية أِحَدُهما وبهِ جَزمَ قُطرُب وابنُ فارِس وغَيرُهما أنّها مُشتَقّة مِن دَانَ إذا أطَاعَ، والدِّينُ الطّاعةُ، والثّاني أنها مُشتَقّة مِن مدن بالمكانِ إذا أقَامَ بهِ.

وَاللهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالى أَعْلَم وَأَحْكَم

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.