you are here:
"حديث "إنَّ الله يُحِبُّ أَن يَرَى ءاثَارَ نِعمَتِه على عَبدِه Print Email
عربي - من هدي النبوة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ المُرْسَلِينَ

"حديث "إنَّ الله يُحِبُّ أَن يَرَى ءاثَارَ نِعمَتِه على عَبدِه

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الله يُحِبُّ أَن يَرَى ءاثَارَ نِعمَتِه على عَبدِه" رواه الترمذيّ وحسّنه.

مَعناه يُظهِرُ أنّه مِن أَهلِ النّعمَةِ لَيسَ مِن أَهلِ البؤسِ حتى يَقصِدَه النّاسُ لحَاجَاتِهِم.

كذلك يُقالُ في قولِه تَعالى: ﴿وأمّا بنِعمَةِ رَبّكَ فحَدِّث﴾ إذا كانَ لا يَخَافُ على نفسِه الرِّياء والعُجب.

روى النسائي عن أبي الأحوص عن أبيه أنه أتَى النبيَّ صلى الله عليه وسلم في ثَوبٍ دُون فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "أَلَكَ مَالٌ" قال: نَعَم مِن كُلّ المالِ، قال: "مِن أَيِّ المال" قال قَد ءاتاني اللهُ مِنَ الإبلِ والغَنَم والخَيلِ والرّقِيق، قال: "فإذَا ءاتَاكَ اللهُ مَالا فَلْيُرَ عَلَيكَ أَثَرُ نِعمَةِ اللهِ وكَرامَتِه".

وفي تفسير الفخر الرازي ما نصّه: قوله تعالى: ﴿وأمّا بنِعمَةِ رَبِّكَ فَحَدّث فيه وجُوهٌ أحَدُهَا قال مجاهِدٌ تِلكَ النِّعمةُ هي القرءان، فإنّ القرءانَ أعظَمُ ما أنعَم اللهُ بهِ على محمد عليه السلام، والتّحديثُ به أن يَقرَأه ويُقرئ غيرَه ويُبيّنَ حقَائقَه لهم.

وثانيها رُويَ عن مجاهِد أيضا أنّ تلكَ النِّعمَة هي النبُوة، أي بلّغ مَا أُنزِلَ إليكَ مِن ربّك.

وثالثُها إذا وفّقَك الله فراعَيتَ حقَّ اليَتيم والسّائلِ وذلكَ التّوفيق نِعمَةٌ مِنَ اللهِ عَليكَ فحَدّث بها ليَقتَدِيَ بها غَيرُكَ .

ومِنهُ ما رُوي عن الحسينِ بنِ عليّ عليه السلام أنه قالَ إذا عمِلتَ خَيرا فحَدّث إخوانَك ليَقتَدُوا بك، إلا أنّ هَذا إنّما يحسُن إذا لم يتضَمّن رياءً وظَنّ أنّ غيرَه يَقتَدِي به.

 

وَاللهُ سُبْحانَهُ وَتَعَالَى أَعْلَمْ وَأَحْكَم

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.