you are here:
من وصَايا النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر الغِفَاري Print Email
عربي - من هدي النبوة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلَى سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ المُرْسَلِينَ

من وصَايا النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر الغِفَاري

 

قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه: "أَوصَاني خَلِيلِي بخِصَالٍ مِنَ الخَيرِ أَوصَاني بحُبِّ المسَاكِينِ والدُّنُوِّ مِنهُم" أي الاقترَابِ مِنهُم، كانَ رسولُ اللهِ مِن شِدّةِ شَفقَتِه ورَحمَتِهِ للمؤمِنينَ أنّه إذَا لم يَر بَعضَ أصحَابِه بُرهَةً مِنَ الزّمَن يَتفَقّدُه، حتى أنّه قِيلَ لهُ عن رجُلٍ غَريبٍ مؤمنٍ فَقيرٍ حِينَ سَألَ عَنه قيلَ لهُ إنّهُ تُوفي، فذَهَبَ إلى قَبرِه وصَلّى عَليهِ، سأَلَ عن قَبرِه أَينَ دُفِنَ فدُلَّ عَليهِ فصَلّى عَليهِ.

إلى هَذا الحَدِّ كانَ يحِبُّ المسَاكِينَ ويَعتَني بهِم وهَذا مَا كانَ إلا رجُلا مؤمِنًا مِسكِينًا كانَ غَرِيبًا.

 

قال أبو ذرٍّ: "وأَوصَاني أَن أَنظُرَ إلى مَن هوَ دُوني ولا أَنظُرَ إلى مَن هُوَ فَوقِي" أي في أُمورِ الدُّنيا أي لا يَنظُر إلى أُمُورِ الأغنياءِ بل يَنظُر إلى الفُقَراءِ، فإذَا نَظَر إلى الأغنِياءِ يَحتَقِرُ نِعمَةَ اللهِ التي أَنعَمَها علَيهِ ويَصِيرُ عِندَه جَشَعٌ فلا يَشكُرُ اللهَ تَعالى، لأنّ تَفكِيرَهُ تَشَتّتَ في أَموالِ الأغنياءِ يُفَكِّرُ كَيفَ يَصِيرُ مِثلَ هؤلاءِ فَينهَمِكُ في أُمورِ الدُّنيا حتى يَصير يجمَعُ المالَ بالحَرام لا يُبالي فَهَمُّه أن يجمَعَ، أمّا إذَا نظَرَ إلى مَن هُوَ دُونَه أي أَفقَرَ مِنهُ يَزدَادُ شُكرًا للهِ تَعالى ويكونُ ذلكَ أَعْوَنَ لهُ على الإحسانِ بما يَستَطِيعُ لمن هُوَ أَحوَجُ مِنهُ،

 

قالَ أبو ذَرّ "وأَوصَاني بأَن أَصِلَ رَحِمِي وإنْ أَدبَرَت" المعنى أن الرسولَ أوصَاهُ أيضًا بأن يصِلَ رحمَه وإن كانَ رحمُه قَطَعَه، والرّحِمُ هوَ القَريبُ، وإنْ كانَ لا يَعرِفُ لهُ المعروفَ الذي يَعمَلُه مَعهُ، لو كانَ رَحمُه يُسِيءُ إليهِ فيَنبغي أن يُحسِنَ إليهِ ولا يَنقَطِعَ عن مُعامَلتِه بالإحسَانِ فيكونُ أَجرُه عظِيمًا عندَ الله، لأنّ اللهَ يحِبُّ مِنَ المؤمنِ أن يَعمَلَ مَعرُوفًا مع الذي يعمل معه المعروف ومع الذي لا يَعمَلُ مَعهُ مَعروفًا. فالذي يُحِسنُ إلى رحمِه الذي يحسِنُ مُعاملتَه أَجرُهُ أقَلَّ مِنَ الإحسان إلى الذي لا يحسِنُ مُعامَلتَه لأنّ هَذا فيهِ كَسرٌ للنّفسِ في طَاعةِ اللهِ واللهُ يحِبُّ ذلكَ، فمَن خَالفَ نفسَه فأَحسَنَ إلى رحمِه الذي يَقطَعُه كانَ لهُ الثّوابُ العَظِيم.

 قال أبو ذر: "وأَوصَاني أن أقُولَ الحقَّ ولَو كانَ مُرًّا" المعنى أنّه يَنبَغي للمؤمِنِ أن يقولَ قولَ الحقِّ عندَ مَن يحِبُّ وعندَ مَن لا يُحِبُّ هذا الحقّ.

 

قال أبو ذرّ: "وأَن أُكثِرَ مِن قَولِ لا حولَ ولا قُوةَ إلا بالله" رواه البيهقي. هذه الكلمةُ وردَ في ثوابها عن رسولِ الله ثوابٌ ونَفعٌ كَبيرٌ, وأمّا ثَوابها فقد ورد في الحديثِ الصحيحِ "أنها كَنزٌ تحتَ العَرشِ" أي ذُخرٌ كَبيرٌ مِنَ الثّوابِ يَدّخِرُه الله تعالى للمؤمنِ الذي يقولُ هذِه الكلمةَ الشّريفةَ، يَدّخِرُها لهُ إلى الآخِرة، يكونُ محفُوظًا تحتَ العَرشِ. فأمّا فائدتها فهيَ أنها تُزيلُ الهمّ، إذا إنسانٌ مُصابٌ بالهمِّ فمِن أفضَلِ ما يَشتَغِلُ به هذهِ الكَلمة، وهذهِ الكلِمةُ أيضا تَنفَع لمن ابتُلِيَ بالوَسوسَةِ حتى صَارَ في نَفسِه وَحشَةٌ وضِيقٌ شَدِيدٌ حتى يَكاد يُصَابُ بالجُنون، هذه تُفيدُه بإذنِ الله، إن واظَبَ وثَبَت علَيها فلا بُدّ أن يَرى الفَرجَ ويَنقَلِبَ عُسْرُه يُسْرًا، الله تعالى جعَل لها سِرّا كَبِيرًا ونَفعًا عظِيمًا فزَوالُ الهَمِّ مِن إحْدَى فَوائدِها، فائدةٌ مِن عَشَراتِ الفَوائدِ.

 

وأمّا مَعنَاها توحِيدٌ وهو أنّه لا أحَدَ يَستَطِيعُ أن يَفعلَ الخَيرَ والطّاعةَ إلا بعَونِ اللهِ وأنّهُ لا يَستَطِيعُ أحَدٌ أن يَعتَصِمَ مِنَ الشّرِّ إلا بحِفظِ اللهِ، فمَهمَا كانَ الإنسانُ نَشِيطًا في عَملِ الخَيرِ فإنّ هذا النَشاطَ هو نِعمةٌ منَ اللهِ فلْيَحمَدِ اللهَ تعالى، مَن يَسّرَه اللهُ للخَير فليحمَدِ اللهَ ولا يأخُذْهُ العُجبُ بنَفسِه بل يَنظُر إلى أنّ اللهَ هوَ الذي قَدّرَه أن يَعمَلَ هذِه الحسَنات، فلَولا تَقديرُ اللهِ لما استَطاعَ أن يفعَل هذهِ الحَسناتِ فإنْ لاحَظَ أنّ هذا الخيرَ الذي يعمَلُه هو بتقديرِ اللهِ ابتَعَد عن الرِّيَاء وكانَ قَريبًا مِنْ حَالِ المُخلِصِين لأنّ الذي يَعمَلُ عَمَلا مِنَ الحَسناتِ بنِيّةٍ خَالصَةٍ للهِ ليسَ فيها رياءٌ فالقَليلُ عندَ الله تعالى يُجَازيْهِ بالكثِير، ذاكَ الذي أعطَى دِرهَما لَولا شِدّةُ يقِينِه وإخلاصِه للهِ تَعالى وهوَ نِصفُ ما يملِكُ وتخَلّى عنهُ لوجْهِ اللهِ تعالى، فاللهُ جَعلَ ثَوابَ هَذا الدِّرهَم أفضَلُ مِنْ ثَوابِ هَذا الذي تصَدّقَ بمائةِ أَلفٍ، فالفِعلُ على حسَبِ ما يُتقِنُه المسلمُ يكونُ ثَوابُه عندَ الله تعالى كبِيرًا، الإخلاصُ أصلُه الإتقانُ والشأنُ في حُسنِ النّيةِ لذلكَ عَظّم رسولُ اللهِ أَمرَ النِّيّةِ فقال: "لِكُلِّ امرئ ما نَوى" العَملُ القَليلُ الذي فيهِ إخْلاصٌ عندَ اللهِ خيرٌ منَ الكَثيرِ الذي ليسَ فيه إخْلاصٌ.

 

في حديثِ أبي ذر تهذيبٌ للنّفوس بحيثُ إنّ فيه ترغِيبًا في محبّةِ المسَاكينِ والفقراءِ والرغبة في تقريبِهم إلى مجلِسه, كذلك الرسول أحبّ أن يكون في الدنيا مع المتواضِعين وأن يُحشَر يومَ القيامة مع المتواضعِين، وقد طَلب من الله أن يُحشَر في زُمرة المساكينِ أي المتواضِعين لأنّ المتكبرين يَحشُرهُم الله تعالى أمثالَ الذّر أي النّمل الأحمر في صُورة رجَالٍ صِغار أذِلاء, أهلُ الله لا يحبُّونَ المتكَبرينَ بل يحبُّونَ أن يَكونُوا معَ المؤمنينَ المتَواضِعين الذين قلُوبهُم مُنكَسِرةٌ لله تعالى، الرسول طلب من ربّه: "اللهُمّ أَحيِني مِسكِينا وأَمِتني مِسكِينًا واحشُرني في زُمرَةِ المسَاكِين" رواه البيهقي والحاكم والطبراني.

المسكينُ يُطلَقُ على مَعنَيَينِ: الفَقيرِ الذي لا مَالَ لهُ يَكفِيْهِ، والمتَواضِعِ الذي ليسَ فيهِ تَكَبُّرٌ ولو كانَ غَنِيّا. لا يَنظُر إلى الفقراءِ نَظرةَ احتِقَارٍ ولا يُهِينُهم أو يَسخَرُ مِنهُم، وهذا الأخيرُ هو الذي طلبَ رسولُ الله أن يكونَ بصِفَتِه، وذلكَ لأنّ الأنبياءَ يَنظُرونَ إلى أن العبادَ كلَّهُم تحتَ مجَارِي أَقدَارِ اللهِ تعالى، فالضّعيفُ والقَويُّ لا يتَجَاوزُ ما قَدّرَ اللهُ تَعالى لهُ.

 

أولادُ رجلٍ واحِدٍ مِن أمٍّ واحِدةٍ، هذا يَطلَعُ نَشِيطًا قَوِيّ الحركةِ وهذَا يطلَع ضَعيفًا بلِيدَ الذِّهنِ لماذا ذلكَ؟ لأنّ الله تعالى هو المتصَرِّفُ بعِبادِه كيفَما شاءَ .

 

 فالأنبياءُ والأولياء يَعرفونَ أنّ كلَّ إنسانٍ يكونُ تحتَ تصَرُّفِ اللهِ تعَالى، فإنْ رأَوا إنسَانًا نشِيطًا ذكِيا كانَ ذلكَ بعَونِ الله تعالى, والذينَ تكونُ حالتُهم بعكسِ ذلكَ يعلَمُونَ أنّ الله تعالى قَسَم له بهذه الصِّفة، هذا البشَرُ كلُّهم مِن ذُرية آدمَ ومعَ ذلكَ انظُروا إلى كَثرَةِ اختِلاف أَحوالهِم وأَعمَالهِم لا يُحصِيْهَا إلا اللهُ تعَالى.

 

وَاللهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالى أَعْلَم وَأَحْكَم

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.