you are here:
الحكمةُ في الوَعظِ والجدالِ والمعاقبة بالمثل، إقرأ واستمع بصوت الشيخ عبد الرزّاق الشّريف Print Email
عربي - من هدي القرءان

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

Download

الحكمةُ في الوَعظِ والجدالِ

والمعاقبة بالمثل

 

الحمدُ لله رب العالمين له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن صلوات الله البَرِّ الرحيم والملائكة الْمُقرَّبين

على سيدنا محمد أشرف المرسلين وحبيبِ رب العالمين وعلى جميع إخوانه

من النبيين والمرسلين وءال كُلٍّ والصالحين

وسلامُ الله عليهم أجمعين 

 

 يقولُ الله تبارَكَ وتعالى ﴿ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ {125} وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ {126}[1].

 

 إنَّ اللهَ سبحانَهُ أمرَ بالدَّعوةِ إلى الإسلامِ

 ﴿بِالْحِكْمَةِ﴾ أي المقالَةِ الصَّحيحةِ المُحكَمَةِ وهوَ الدَّليلُ المُوضِحُ للحقِّ المُزيلُ للشُبهة،

 ﴿وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ﴾ وهيَ التي لا يَخفَى عليهم أنَّكَ تُناصِحُهُم بها وتقصِدُ ما ينفعُهُم فيها، أو بالقرءان أي ادعُهُم بالكتابِ الذي هوَ حِكمَةٌ وموعِظَةٌ حسنة، أو الحِكمةُ المعرفَةُ بِمراتبِ الأفعال، والموعظةُ الحسنةُ أن يَخلِطَ الرَّغبةَ بالرَّهبةِ والإنذارَ بالبِشَارَةِ،

 ﴿وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ﴾ أي بالطَّريقَةِ التي هي أحسَنُ طُرُقِ المجادَلَةِ مِنَ الرّفقِ واللّين مِنْ غيرِ فظَاظةٍ، أو بِمَا يوقِظُ القلوب ويَعِظُ النّفوس ويَجلو العقول وهو ردٌّ على مَنْ يأبى المناظَرَةَ في الدّين.

 ﴿إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ أي هوَ أعلَمُ بهم فمَن كانَ فيهِ خيرٌ كفَاهُ الوَعظُ القليل ومَنْ لا خيرَ فيه عَجزت عنهُ الحِيَل.

 

 ﴿وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ﴾ والمعنى إنْ صُنِعَ بكُم صَنيعُ سُوء مِنْ قَتلٍ أو نحوهِ فقابلوهُ بِمثلِهِ ولا تزيدوا عليه، رُويَ أنَّ المشركينَ مثّلوا بالمسلمينَ يومَ أُحد بَقروا بطونَهم، فرأى النبِيُّ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام حمزةَ مبقورَ البطن فقال: "أمَا والذي أحلِفُ به لأُمثّلَنَّ بسبعينَ منهُم مكانك"[2] فنزلَت فكفَّرَ عن يَمينِهِ وكَفَّ عمَّا أرادَهُ مع أنَّ المُثلةَ بالكافِرِ في مُقابَلَةِ مُثلَتِهِ بالمسلمينَ جائزة لكنَّ اللهَ أرشَدَ نَبِيَّهُ إلى الأفضَل، وليسَ في هذهِ الآيةِ حُجَّةٌ لِمَن يقولُ إنَّ الرسولَ يجتهدُ فيُخطىء، إنما الآيةُ فيها إرشادُ النبيّ إلى الأفضل ليسَ نسخًا ولا ردًّا على الرسولِ بِرَدّهِ مِنَ الخطأِ إلى الصَّواب.

 

 ﴿وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ﴾ أي ولئن صبرتُم لصبرُكُم خيرٌ لكم لأنهم صابرونَ على الشَّدائد، وقد أرشَدَ رسولُ اللهِ  أمّتَهُ إلى العفو فقالَ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام لسُلَيمِ بنِ جابرٍ "ولا تَسُبَّنَّ أحدًا فإنْ عيّرَكَ أحدٌ بما يعلمُ فيك فلا تُعيّرْهُ بِما تعلَمُ فيه"[3] معناهُ: خيرٌ لكَ أن لا تُقابِلَهُ بالمِثْلِ وهوَ حالُ أهلِ الكمَال وإن كان الردُّ بالمِثلِ جائزًا لكن مِنْ غيرِ زيادة، أمّا إنْ كانَ في سبّهِ كَذِبٌ فلا يجوزُ لهُ الردُّ بالمِثلِ ولا يَجوزُ لهُ ضَربهُ بَدَلَ السَّبِّ، ويَدلُّ على جَوازِ الردِّ بالمِثلِ قولُهُ تعالى ﴿فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ[4] معناهُ لكم رُخصَةٌ فِي ذلك وإن كانَ تركُ الردّ أفضَل.

 

ربنا ءاتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات اللهم فرّج كُرُبَاتِنا واقضِ حوائجنا

وعافنا واعف عنا وعافِ مرضانا

يا أرحم الراحمين، والحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين


[1] - سورة النحل.

[2] - رواهُ الحاكمُ والطبرانيُّ والبيهقي.

[3] - رواهُ ابن حِبان.

[4] - سورة البقرة.

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.