you are here:
المطر والاعتبار والأنعام وألبانُها، إقرأ واستمع بصوت الشيخ عبد الرزّاق الشّريف Print Email
عربي - من هدي القرءان

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

Download

المطر، والاعتبار، والأنعام وألبانُها

 

الحمدُ لله رب العالمين له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن صلوات الله البَرِّ الرحيم والملائكة الْمُقرَّبين

على سيِّدِنَا محمَّدٍ أشْرَفِ المرسَلين وحبيبِ رب العالمين وعلى جميعِ إخوانِهِ

من النبيّينَ والمرسلين وءالِ كُلٍّ والصالحين

وسلامُ اللهِ عليْهِم أجمعين

 

 يقولُ الله تباركَ وتعالى ﴿وَاللهُ أَنزَلَ مِنَ الْسَّمَاء مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ {65} وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُم مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ {66} وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ {67}[1].

 

 إنَّ اللهَ سبحانهُ وتعالى يُخبِرُنا بأنهُ أنزَلَ لنا ماءً مِنَ السَّماءِ أحيا به الأرضَ بعدَ موتِها فصَارَت خضراءَ بعدَ أنْ كانت جَدْباء (لا نباتَ فيها)،

 ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَسَمَاعَ إنصَافٍ وتدبُّر لأنَّ مَنْ لَم يسمَع بقلبِهِ فكأنّهُ لا يسمَع.

 

 وجعلَ لنا في الأنعَامِ عِبرَةً يَسْقِينا ﴿مِّمَّا فِي بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا﴾، أي يَخلُقُ اللهُ اللَّبنَ وَسِيطًا بينَ الفَرثِ[2] والدّمِ يكتَنِفانِهِ بينَهُ وبينَهُما بَرزَخٌ لا يبغي أحدُهُما عليه بلونٍ ولا طعمٍ ولا رائحةٍ، بل هو خالِصٌ مِنْ ذلكَ كلِّهِ.

 قيلَ إذا أكلَتِ البهيمةُ العَلَفَ فاستقرَّ فِي كَرْشِها طبَخَتهُ فكانَ أسفَلُهُ فَرْثًا وأوسطُهُ لبنًا وأعلاهُ دَمًا، والكَبِدُ مُسَلَّطَةٌ على هذهِ الأصنافِ الثلاثةِ تُقسّمُها فيَجري الدّمُ في العروقِ واللّبنُ في الضُّروعِ ويبقى الفرثُ في الكَرشِ ثُم ينحَدِرُ وفي ذلكَ عِبرةً لِمَن اعتبر.

 

وسُئِلَ شقيقٌ عَنِ الإخلاصِ فقال: "تَمييزُ العَمَلِ مِنَ العُيوبِ كتمييزِ اللَّبنِ مِنْ بينِ فرثٍ ودمٍ سائغًا للشَّاربين" أي سَهْلَ المرورِ في الحَلقِ، يقولُ رسول الله: "عليكم بألبانِ الإبلِ والبقر فإنها تَرُمُّ مِنْ كلِّ الشجر"[3] وَفي الحديثِ أنَّ رسُولَ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال "إنَّ في أبوالِ الإبلِ وألبانِها شفاءً للذَّرِبَةِ بطونُهُم"[4] أي للذينَ فسَدَت بطونُهُم، والذَّرَبُ: بالتحريكِ الداّءُ الذي يَعرِضُ للمَعِدَةِ فلا تَهضِمُ الطعام ويفسُدُ فيها ولا تُمسِكُهُ. وَرَوى أبو داودَ والتِّرمِذيّ وابنُ ماجة والبيْهَقِي أنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال "إذا أكَلَ أحدُكُم طعامًا فليقُل: اللهمَّ بارك لنا فيه وأبدِلْنا خيرًا منه، وإذا شَرِبَ لبنًا فليقل: اللَّهم بارك لنا فيه وزِدنا منه، فإنّه ليسَ شىءٌ يُجزِىءُ مِنَ الطَّعامِ والشَّرابِ إلا اللَّبن"[5] يعني لا يكفي فِي دَفْعِ العَطَشِ والجوعِ معًا شىءٌ واحدٌ إلا هو، لأنه وإنْ كان بسيطًا في الحِسّ لكنّهُ مُرَكَّبٌ مِنْ أصلِ الخِلقَةِ تركيبًا طبيعيًّا مِن جواهِرَ ثلاث: جُبنيّةٌ وسَمنيّةٌ ومائيّةٌ.

 

الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي أنْعَمَ عَلَيْنا بِنِعَمٍ لا نُحْصيها

اللهُمَّ اجْعَلْنَا مِنْ عِبَادِكَ الشِّكُورينَ يا أرحَمَ الَّراحِمين

رَبَّنَا ءَاتِنَا في الدُّنيا حَسَنة وفي الآخِرَةِ حَسَنة وَقِنَا عَذَابَ النَّار يا أرْحَمَ الرَّاحِمين

والحّمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالمين


[1] - سورة النحل من ٦٥ إلى ٦٧.

[2] - وهو ما في الكَرشِ.

[3] - رواه ابن عساكر.

[4] - رواهُ الطبرانِيُّ والبيهقيُّ.

[5] - رواه أحمدُ وأبو داود والترمذيُّ وابن ماجه والبيهقي.

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.