you are here:
فيما أنزل الله تعالى على سيدنا إبراهيم عليه السلام Print Email
عربي - من هدي النبوة

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

فيما أنزل الله تعالى على سيدنا إبراهيم عليه السلام

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ على سَيِّدِ المرْسَلِينَ وإمَامِ المتَّقِين نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ

وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالمرْسَلِينَ وَعَلَى ءَالِهِ الطَّيِّبِينَ

روى ابن حبان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "فيمَا أَنزَلَ اللهُ تَعالى في تِلكَ الصُّحُفِ التي أَنزَلها على إبراهِيمَ عَليهِ السّلام على العَاقِلِ مَا لم يَكُنْ مَغلُوبًا عَلى عَقلِه أنْ تَكُونَ لهُ سَاعاتٌ، سَاعةٌ يُناجِي فيها ربَّهُ وسَاعَةٌ يُحاسِبُ فيها نَفسَهُ وسَاعةٌ يُفكّرُ فيها فيمَا صَنعَ اللهُ وسَاعةٌ يَخلُو فيها لمطعَمِه ومَشرَبِه، وعلى العَاقِل أنْ يَكونَ بصِيرًا بزَمانِه مُقبِلا على شَأنِه حَافِظًا للِسانِه، فمَن حسَب كلامَه مِن عَملِه قَلّ أن يَتكلَّم إلا فيمَا يَعنِيْه"

الله تعالى أنزل على إبراهيمَ عشرَ صحَائفَ في هذِه الصّحائفِ أَمثالٌ أي مَواعِظ وعِبَرٌ ليسَ فيهَا أَحكامٌ شَرعيةٌ كالقرءان، أما القرءانُ شَاملٌ العقيدةَ والأحكامَ وأَخبارَ الأنبياءِ الأوَّلِينَ وجَامِعٌ أُمورَ الآخِرةِ وغَيرَ ذلكَ مِنَ المصَالح.

وفي هذِه الجُمَل التي هيَ في صُحفِ إبراهيمَ التي رواهَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم فيها نصَائحُ كبِيرة مَن عمِلَ بها استفَادَ لآخِرتِه وفي دُنياه لأن فيها محاسَبةَ الشّخصِ نفسَه أي يفَكّرُ في نفسِه ماذَا عمِلتُ اليومَ حتى إذا عَرفَ أنّه عصَى اللهَ يتُوبُ، يتَدارَكُ نفسَهُ بالتّوبَةِ، وحتى إذا تذَكّرَ حَقًّا أضَاعَهُ مِن حقُوقِ اللهِ تَعالى يتَدارَكُه.

وأمَّا مُناجَاةُ اللهِ فمَعناهَا الإقبالُ على اللهِ بدُعائِه وتمجِيدِه، يجعَلُ وقتًا يُناجِي فيه اللهَ بالصّلاةِ والذِّكْر، وهَذا أَمرٌ مُهِمٌّ، والتّسبيحُ بالأنامِل أفضَل منَ التّسبيح بالسُّبحَةِ، ولا بأسَ باستعمالِ السُّبْحَةِ، وهيَ في مَعنى الخَيطِ الذي كان أبو هريرةَ يُسبّحُ بهِ وكانَ فيه أَلفَا عُقدَة، ثبَت أنّهُ كانَ يُسبّح اثنَتي عَشْرَة أَلف تَسبِيحَة كلَّ يوم، وكانَ يقولُ مِن بابِ التّواضُع واتّهامِ النّفسِ أُسبّحُ اللهَ بقَدْرِ ذُنُوبي.

ومنَ الدّليلِ على جوازِ استِعمالِ السُّبْحَة الحديث الذي أخرجَه ابنُ حِبّان وصحّحهُ أنّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم دخَلَ معَ سَعدِ ابنِ أبي وقّاص على امرأةٍ في يَدِها نَوى أو حَصًى تُسبِّحُ بها فقال ألا أُخبِرُكِ بما هو أَيسَرُ علَيكِ مِن هَذا وأفضَل، سبحان اللهِ عَددَ ما خلَقَ في السّماءِ وسُبحانَ اللهِ عَددَ مَا خَلقَ في الأرضِ وسبحانَ اللهِ عَددَ ما هوَ خَالقٌ واللهُ أكبَرُ مِثلَ ذلكَ والحَمدُ للهِ مِثلَ ذلكَ ولا إلهَ إلا الله مثلَ ذلكَ ولا حولَ ولا قُوّةَ إلا باللهِ مِثلَ ذلكَ.

والأمرانِ الآخَرانِ أحَدُهما أنْ يتفَكّرَ في صُنعِ اللهِ، أي في حَالِ نَفسِه وفي حَالِ هَذِه الأرضِ التي يَعِيشُ علَيها وفي حَالِ العَالَم العُلويّ السّماءِ والنّجومِ فإنّ في التّفكّرِ زِيادةَ اليَقِين بكمَالِ قُدرةِ الله وفي ذلكَ تَقويةَ الإيمانِ، وفي ذلكَ محبَّةَ اللهِ وغَيرَ ذلكَ منَ الفَوائد. التّفكُّر يَزيدُ مِنْ خَشيَةِ اللهِ، والتّفكُّر الذي يحبُّهُ الله هو التّفَكُّر في مَصنُوعَاتِ الله، لينظُر في حالِ نَفسِه يقولُ أنَا كنتُ نُطفَةً ثم اللهُ تَعالى خلَقَني إنسانًا بشَرًا سَويًّا، ثم طَوّرني مِنْ حَالةِ الضّعفِ إلى حَالةِ القُوّة. أليسَ الإنسانُ أوّلَ ما يُولَدُ لا يتَكلَّمُ ولا يَعلَمُ شَيئًا ولا يمشِي ولا يميّزُ مَا يَنفَعُه مما يَضُرُّه، ثم الله تَعالى يُطوّرُه منَ الضّعفِ إلى القُوّةِ بَعدَ أنْ كانَ ضَعِيفًا، الله تعالى يَخلقُ فيهِ القُوّةَ والنّشاطَ ثم هذا النّشاطُ إن استَعملَهُ في الخيرِ فِيما يَنفَعُه لما بعدَ الموتِ في القَبر وفي الآخِرةِ كانَ حَازِمًا في أَمرِه.

ولْيَتفَكّرِ الإنسانُ في حَواسّهِ الخَمسِ الظّاهرةِ وهيَ السّمع والبصَر الشّمّ والذّوق واللّمس.

أما السّمعُ فهو قُوّةٌ مُودَعَةٌ في العَصَبِ المفرُوشِ في مُقَعَّرِ الصّمَاخ أي مؤخَّرِه يُدرَكُ بهِ الأصواتُ بطَريقِ وصُولِ الهَواءِ المتَكَيِّفِ بكَيْفِيّةِ الصّوتِ إلى الصّمَاخِ، بمعنى أنّ اللهَ يَخلُقُ الإدراكَ في النّفسِ عندَ ذَلكَ.

والبصَرُ وهوَ قُوّةٌ مُودَعَةٌ في العصَبتَينِ المجوَّفتَينِ اللّتَينِ يتَلاقَيانِ في الدّمَاغ ثم يَفتَرِقَانِ فيتَأدّيَانِ إلى العَينَينِ يُدرَكُ بهما الأضواءُ والألوانُ والأشكَالُ وغَيرُ ذلكَ مما يخلُقُ الله إدرَاكَهُ في النَّفسِ عندَ استِعمالِ تِلكَ القُوّة.

والشّمُّ وهو قوّةٌ مُودَعةٌ في الزّائِدَتَينِ النَّاتِئتَينِ في مُقَدَّم الدِّمَاغِ الشّبِيهَتَين بحَلَمَتي الثّدْي يُدرَك بها الرّوائحُ بطَريقِ وصُولِ الهَواءِ المتَكيِّفِ بكَيفِيّةٍ ذِي رائِحةٍ إلى الخَيشُوم يخلُق الله سبحانَه وتَعالى الإدراكَ عندَ ذلك.

والذَّوقُ وهو قُوّةٌ مُنبَثٌّةٌ في العصَبِ المفروشِ على جِرْمِ اللِّسانِ يُدرَكُ بها الطُّعُومُ بمخَالطَةِ الرّطُوبةِ اللُّعَابيّةِ التي في الفَمِ للمَطعُوم ووصُولها إلى العصَب، يَخلُقُ اللهُ سُبحانَهُ وتَعالى الإدراكَ عندَ ذلكَ.

واللَّمسُ وهوَ قُوّةٌ مُنبَثَّةٌ في جمِيعِ البَدنِ يُدرَكُ بها الحرارَةُ والبُرودَةُ والرّطُوبَةُ واليبُوسةُ ونحوُ ذلكَ عندَ الاتّصالِ والتّمَاسِ يَخلُقُ اللهُ سُبحانَهُ وتَعالى الإدراكَ عندَ ذلكَ.

أمَّا التّفكُّر في ذاتِ اللهِ مَنهِيٌّ عنهُ لقَولِه صَلى الله عليه وسلم: "لا فِكرَةَ في الرَّبِّ" رواه أبو القاسِم الأنصاري.

ومعنَاهُ لا يجُوز التّفكُّر في ذاتِ اللهِ لأنّهُ لا شَبيهَ لهُ، أمّا التّفكُّر في مخلوقاتِ اللهِ فَقد أُمِرنَا بهِ.

فاللهُ سُبحانَهُ وتَعالى لا يُدركُه الوَهمُ لأنّ الوَهمَ يُدرِكُ الأشياءَ التي لها وجُودٌ في هذه الدُّنيا كالإنسان والغمَامِ والمطَرِ والشّجَر ومَا أَشبَه ذلك، فيُفهَم مِن هذا أنّ الله لا يجوز تصَوُّرُه بكيفِيّةٍ وشَكلٍ ومِقدَارٍ ومِسَاحةٍ ولَونٍ وكُلّ ما هو مِن صِفاتِ الخَلق.

وكذلكَ يُفهَمُ مِن قَولِه تَعالى ﴿وأنَّ إلى ربّكَ المنتَهَى﴾ سورة النجم/42، أنّهُ لا تُدركُه تصَوُّراتُ العِبادِ وأَوهَامُهُم كمَا ذكَرَه البغَوِيُّ بإسنادِه عن أُبيّ بنِ كَعبٍ وهوَ مِن مشَاهِيرِ الصّحابةِ أنّه قال "إليه انتَهى فِكرُ مَن تفَكَّر" أي إليه تنتهي الأفكار، أي لا تصِلُ إليه الأفكار، أي الذي دُونَهُ تَنتَهِي الفِكرةُ، معناه الأفكارُ والأوهام تَعجِزُ عن إدراكِ حقِيقةِ الله.

فالتفكر في ذات الله أي حقيقته ليس فيه خير لأن الله لا يمكن تصوُّرُه في النفس.

والأمرُ الرّابعُ هوَ أنّهُ لا بُدّ مِن سَاعةٍ يَأكُلُ فيهَا ويَشربُ وهَذهِ الرّابعَةُ قَد يُغني اللهُ تَبارَك وتعالى بعضَ الصّالحِينَ عَنها فلا يحتَاجُونَ للأكلِ والشُّربِ، بعضُ أولياءِ الله في أَيامَ الحَجّاج بنِ يوسُف واسمه عبد الرحمن بنُ أبي نُعُم أخَذَه الحجّاجُ ليَقتُلَهُ بالجُوع، قال احبِسُوهُ وأَغلِقُوا علَيهِ البابَ، فحَبسَه خمسةَ عشَرَ يَومًا ثم فُتِحَ البابُ وعلى ظَنِّهِم أنّهُ مَاتَ فوَجَدُوهُ قَائمًا يُصَلّي فتَخَوّف الحجّاجُ مِن قَتلِه فأَطْلقَهُ، وقالَ لهُ اذهب فأَنتَ راهِبُ العَرب. بعضُ الأولياء هَكذا اللهُ تَعالى لا يُحوِجُهم إلى الأكلِ والشُّربِ، يُعطِيهِم قُوّةً بلا أكلٍ ولا شُربٍ وصِحّتُهُم محفُوظَةٌ، لكنْ أغلبُ الناسِ لا بُدّ لهم مِن أن تكونَ لهم سَاعةٌ للأكلِ والشُّرب .

الحجّاجُ سَبعَةٌ منَ الأكَابِر كَفّرُوه، كانَ مِن أشَدّ الظُّلامِ، قَتَل مائةً وعِشرينَ أَلفَ نَفسٍ ظُلمًا بالحَبسِ مِن غَيرِ مَعركةٍ.

ثم في هَذِه الجُملُ الأمرُ بحِفظِ اللِّسانِ عن كلّ مَا فيهِ شَرٌّ وعَن بعضِ مَا ليسَ فيه شَرٌّ، لأنّ كَثرةَ الكَلامِ تُسَبِّبُ الوقُوعَ في كَلامٍ فيهِ مَعصِيةٌ، لأنّ اللِّسانَ كمَا وصَفَهُ بعضُ العُلَماءِ ثُعبَانٌ:

احفَظْ لِسانَكَ أَيُّهَا الإنسَانُ            لا يَلدَغّنَّكَ إنّهُ ثُعبَانُ

فإذَا لم يحفَظِ الشّخصُ لِسانَهُ فإنَّهُ يُهلِكُه كما يُهلِكُ الثُّعبانُ بِسُمِّه مَن لَسعَه، كذلكَ هذا اللسانُ إذا لم يحفَظْهُ صَاحِبُه عن الشّرّ، عن الكفرِ والمعاصِي يُهلكْه.

ثم السّبيلُ إلى حِفظِ اللِّسانِ والقَلب مِنَ المعَاصِي بتَعلُّمِ عِلمِ الدِّين عِلمِ أَهلِ السُّنّة الذي يُعرَفُ به ما يحِلُّ مِنَ الكَلامِ ومَا يحرُم ومَا يحِلُّ منَ النّظَرِ ومِنَ المَشْيِ ومِنَ الاستمَاعِ وما يحرُم،

الكلامُ مِنه ما يحِلُّ استِماعُه ومنه ما يَحرُم استماعُه،

لأنّ الإنسانَ مَا خُلِقَ لِيَأكُلَ ويَشرَبَ ويَنامَ، لأنّ الأكلَ والشُّربَ والنّومَ يُشاركُ الإنسانَ فيهِ البهائم، الحِمار همُّه بالنّهارِ الأكل ثم إذا رُدَّ إلى مأواه يَنام، والإنسانُ إذا كانَ حَالُه حَالَ الحِمارِ لا يَكسِبُ مِن حياتِه هذه ما يُنجِيْهِ في الآخِرة مِنَ الهلاك.

فعِلمُ الدّينِ هو السّبِيلُ الذي يُعرَفُ به ما يضُرُّ في الآخِرةِ ومَا ينفَعُ في الآخِرة.

وطَريقَةُ حِفظِ اللِّسانِ أن يَتفَكّر الإنسانُ في عاقِبَةِ ما يَخطُرُ لهُ أنْ يتَكلَّمَ بهِ ثم إنْ لم يكُن فيهِ خطَرٌ يَنطِقُ بهِ، هَذا طَريقُ السّلامةِ وقَد قالَ بَعضُهم

كَم في المقَابِرِ مِن قَتِيلِ لِسَانِهِ             كانَت تَهابُ لِقاءَهُ الشُّجعَانُ

وقوله "وعلى العَاقلِ أن يَكونَ بَصِيرًا بزَمانِه مُقبِلا على شَأنِه

مَعناهُ مَطلُوبٌ منَ المؤمِنِ أن يكونَ يَعرِفُ ما يَصدُر في الوقتِ حتى إذَا عَلِمَ بمُنكَرٍ يُحاولُ أن يُزِيلَهُ وإنْ عَرفَ بمعرُوفٍ يُبادِرُ إلى تَشيِيعِ أَهلِه، بِناءً على هذا يكونُ أهَمُّ الأمور في هَذا الوقتِ العِناية بمذهبِ أَهلِ السّنةِ والجَماعة في العقِيدةِ والذّبّ عنها المحرّفينَ، وأن تكونَ العِنايةُ بذلكَ فَوقَ العِنايةِ بالمندُوباتِ.

وفي هذِه الجُمَل النّصِيحَةُ بأن يُقبِلَ المسلِمُ على شَأنِه أي يتفَقَّدَ حالَ نَفسِه ليُصْلِحَها، إذا رأَى مِن نَفسِه عمَلا حَسَنًا لِيَثبُت علَيهِ وليزدَاد فيه، وإنْ رأى مِن نَفسِه عَملا سيّئًا حتى يُغيّرَ حَالَهُ إلى الأحسَن.

فمَن حسَبَ كلامَهُ مِن عمَلِه قَلّ أن يتَكلّمَ إلا فيمَا يَعنِيْه، معناه مَن علِمَ أنّ كلامَهُ يُكتَبُ علَيهِ كمَا أنّ عمَلَهُ يُكتَبُ علَيهِ لا يتكَلّم كثِيرًا إنما يُقلّلُ الكَلامَ.

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين

 
2010 - 2017 Suomen Muslimien Verkkosivu, Islam Tieto - موقع مسلمي فنلندا، عِلمُ الإسلام.