الدُّعَاءُ بِظَهْرِ الغيب

إذا أردتم طباعة هذا الملف فاحرصوا أن لا تلقوا الورقة في أماكن مستقذرة لوجود أسماء مُعَظّمة عليها

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ على سَيِّدِ المرْسَلِينَ وإمَامِ المتَّقِين

نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالمرْسَلِينَ وَعَلَى ءَالِهِ الطَّيِّبِينَ

 

قال رسولُ اللهِ صَلَّى الله عليه وسلَّم:"دُعَاءُ المَرْءِ المسلِمِ مُستَجَابٌ لأخيهِ بِظَهْرِ الغَيْبِ عندَ رأسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ بِهِ كُلَّمَا دَعَا لأخِيهِ بِخَير قَالَ المَلَكُ ءامِينَ ولَكَ بِمِثْلِ ذَلِكَ" رواهُ مُسْلِم.

ومَعْنَى الدُّعَاءِ لأخيهِ بِظَهْرِ الغَيْبِ أنْ يَدْعُوَ لَهُ في غَيْبَتِهِ أَيْ في غير حُضُورِه.

 

وسُبْحَانَ اللهِ

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين